الأربعاء، 22 يونيو، 2011

زرع من نوع أخر


فى أرض اليأس يكن الزرع نوعا أخر ,,
نوعا أصابت بذوره العطب ألا وهو الأمل !

تسألنى لما أصيب كذلك ؟؟!!
الجواب يكمن فيك أنت !

أعطيت تلك البذرة وبدل أن تغرسها أهملتها
فماذا تنتظر من شئ أنت مهمله

لا تنتظر الجواب دون ان يكن هناك أولا سؤال !

صحــــراء اليأس لا ينبت فيها إلا الألم !
هذا هو الجواب الوحيد الذى لا يحتاج لسؤال

ألم وأمل زرعتان واحدة تظهر بالاهمال والأخرى تظهر بالعمل والاقبال

فما أجمل أن تغرس فى اليابس أملا
وتثمر من نبته بذرة تبعث بها الأمل فى غيرك

تمت بحمد الله
25-11-2010


7am


***

عمــــــــل قديــــــــم جدا :)
بس حبيت أنزله دلوقتى عشان أتشحن بالأمل للمادة الأخيرة بئى
ويارب يكون ختامها مسك :)
الحمد لله :)
يارب ينال الاعجاب

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

فى خسوف القمر


من غيرك يلهمنى كلماتى
من غيرك أريه عبراتى

من غيرك رفيقى فى دروب الظلماتِ
لا تتركنى لا لا أعانى من العثرات

أفض علىَ من نورك شيئا من قبسات
فنورك كل أملى فى الحياة

وإن خبى ولو للحظة تمنيت أن يكون فبلها مماتى
لا تتركنى وقد شفنى السقم وانهارت ذاتى

ضوؤك يخبو وتخبو معه نبضاتى
حتى إذا ما أظلمت أعترتنى كآبة وتثاقلت دقاتى

أيا قلب صبرا فنوره آت أت
أعلم أنه ليس بقاسى ليتركنى فى معاناتى

وإن هنت عليه فأتمنى أن يكون خسوفه أخر ما أراه فى حياتى !

***

تمت بحمد الله
الآن !
بالطبع إغتنمت الفرصة فى الدعاء
وبالرغم من أن الاجهاد أصابنى جدا الا أنى آثرت متابعة الخسوف من البداية حتى انطفاء الضوء
ولكن غريب أنى حلمت بنفس الظاهرة من قرابة شهر

سبحان الله !

حقيقة متابعة السماء أنا مولعة جدا بيها
ولا يحلى لى كتابة الخواطر الا على ضوء القمر :)
بالرغم أن الوقت غير مناسب بالمرة عشان الامتحان
بس هذة الكلمات فرضت نفسها عليا والآن
بجد أنا بحب التأمل أوى
وتهزنى جملة سمعتها فى إذاعة القرآن الكريم
مش متذكرة نصها أوى
لكن مضمونها
إذا ما قضى المرء عمره ساجدا لا يكفى شرف أن يكون عبدا لله
سبحان من أبدع لنا الكون وصوره

***

يلا فى أمان الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأربعاء، 8 يونيو، 2011

نــفق مظلم






ما أصعبه من شعور ,,
حـــينما ،،
يخيل لك عقلك الباطن أن الجحيم ,,
جنـــان ومروج خضراء !!

والأصعب والأصعب !!
حينما تستفق من حلمك الوردى ,,
لأشواك الواقع الأليم !

نفق مظلم مظلم ،،
ظننت أن نهايته مدخلى لنور الشمس ,,
وقد كان ذاك الأمل العقيم واقعى لارتياد ذلك الطريق !

***

لم لأكن الوحيدة التى إرتادت ذلك النفق !
بل لقد كان يعج بأحياء وأناسى امامه لا حصر لهم !
حيث لا تسمع أحد ولا تراه بمجرد دخولك النفق !
وكأنه أصبح ملكك وحدكـ ,,

لأنك لم لتكن تسمع سوى لحديث قلبكـ
وأحداث نسجها خيالك وعقلك
ولم تكن ترى سوى أحلامك وتطلعك إلى المخرج

***

تمضى وشموع الأمل فى يديك
ينصهر الشمع ,,
يسقط على يديك ليحرقها !
وأنت لا تشعر وابتسامتك الحانية على وجهكـ !
قلبك يرفرف من السعادة التى تنتظرك فى مخيلتكـ ،،
تمضى ،،
وتـــــمــــضــــى ،،
وتــــــــــمـــــــــــــــضــــــــــــى ,,

لتصطدم
بحائط مسدود فى نهاية النفق !
حينها فقط تستفق من كل هذا السبات

***

أحلامك تتلاشى ،،
ألامك تتفاقم ،،
أصوات حولك فى كل مكان ,,
أنين ,,
وأنــــيــــــن ,,
وأنينك أنت لا تسمعه من كثرة الأنين ,,

***

تنظر ليديكـ !
وقد احترقت من الشمع المنصهر
تؤلمك وتؤلمكـ ,,
تلقى بالشمعة
شمعه الأمل !
على الأرض ,,
فتنطفئ لتنتهى !
ويعم حولـكـ
ظــلام
ظـــــلام
ظــــــــــلام

***

تعد من حيث أتيت
إلى مخرج كان بالأمس مدخل
تعد إلى نقطة البداية

ترثى ألامك وظلامك وتلاشى أحلامكـ !

فإياك والسير فى نفق مظلم !

------

تمت بحمد الله
بقلمى المتواضع /
هبة سالم ,,