الخميس، 24 فبراير، 2011

قد يدركك وبدون مقدمات ..


عين متعلقة بالدنيا

قلب أعياه الحب فى غير الله

نفس بائسة محتارة

لاتعرف للهدى طريقا لتسلك إياه

جسد يتباهى بالحسن

ونسى


التراب الذى لغيره طواه

ودموع تزرف ليل نهار

على حبيب باع وضاع وتاه

وأبت ان تزرف يوما

وأن تنهمر خشية لله

فهل هذة هى الحياة ؟!

سحقا لها من حياة !

فى كل يوم يشيع مأتم

فتقول رجل كبير

وأنا شاب فى ريعان صباه

فمازالت الحياة أمامى مديدة

وسأعود لرشدى يوم ما

فلقد غفلت أنه وبدون مقدمات

يدركك الموت

ويحيطك كفن

ويضمك قبر

فالأعماركلها بيد الله

صوت يدوى ويعلو صداه

" إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا "

كتاب !! آآه كله ذنوب ومعاصى

الآن تقول النفس

يَا
حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّه


يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ

يا حسرتاه يا حسرتاه !!

سرت فى ذاك الجسد قشعريرة

وفتحت العين على نور من كتاب الإله

وأدركت النفس أنها كانت فى غفوة

وهذة رسالة من الله

ويردد القلب واللسان

تبنا الى الله

ورجعنا الى الله

وندمنا على ما فعلنا

من ذنوب فى هذه الدنيا
وعاهدنا الله

على الا نعود للمعاصى ابدا

نستغفر الله العظيم
الذى لا اله الا هو الحى القيوم ونتوب اليه
نستغفر الله العظيم .
نستغفر الله العظيم

نستغفر الله العظيم ربنا
انا ظلمنا انفسنا

فأن لم تغفر لنا وترحمنا
لنكونن من الخاسرين ..
ربنا اغفر لنا انك انت الغفو الرحيم

***

تمت بحمد الله
وبقلمى

الأربعاء، 16 فبراير، 2011

هــل لى يوما أن أقدر ؟؟


أعـــطيتنى ورقـــــة وأقلام
وطـــــــلبت منى أن أســطر
فســــــــطرت حروف عذباء
ورسمت مروجا بالزهر تعمر
يشقها بــــحـــــر رقــــــــراق
وبمائــــه المتلألئ يتبــــــختر
وفــــــــراشات تتراقــــــــــص
وتــــــداعب الـــــــورد الأحمر
تنظر للـــــــــــــــورقة تتبسم
تـــــــــعجبك الرسمة لا أكثر
فنــــــــــــظرت لعينيك آنذاك
لأجد بركان الــــــحيرة يتفجر
تــــــــدير عينيك عن ناظرى
فلم أصــــــــبر أبدا لم أصبر
فرسمت مدخنة ،،يتدفق دخان
ليــــــــــخنق الشجر الأخضر
وعـــصافير مات .. صرعت
وقــــــــــــلوب صارت تتحجر
تــــــــــنظر للــــرسمة ثانية
تنــــــــظر وتنظر لتتــــــــــنكر
تتــــــــذكر جــــــمال استحال
فى دقــــــــيقة إلى قبح يتكرر

فـــــــــــرسمت طريقا منشقا
فليسلك كلانا مفترقا حيث قدر
فـــــــــــلم نعد سوى سهمين
إقتربا لـــــــحظة ليبتعدا أكثر
أحـــــــــــاول دوما النسيان
فهل لــــى يوما أن أقدر ؟؟
هل لـــــى يوما أن أقدر ؟؟

***

تمت بحمد الله
بقلمى المتواصع
اليوم ..
6:30pm




الخميس، 10 فبراير، 2011

ثورة ميدان ..

إهداء إلى الزهور التى سقطت على أرض الميدان..



يالتلك الحياة!!

ولتلك الآلام..
قد بلغ الحزن مداه..
ولا عزاء للأيام!

إن كان يرضيكم أن ترقد أمانيكم؟!
تحت أطلال الأوهام..
وأن تشطر أحلامكم بسيف السلام!

فمن الملام؟!
من الملام؟!

فمن ياترى..
الذى باع والذى اشترى؟!
والذى لوث هذا الثرى؟!
وباع المستقبل بالأحلام؟!

فمن أخرس الأصوات ..
وصفق له الموالون
ونال أعلى مقام ؟!!

من الذى لايرتوى ظمأه سوى بدماء شعب ..
عكف سنين ظلم تحت وطأة الحكام ..

من الذى استأثر بالنور لنفسه ..
وترك لرعيته الظلام !!

من الذى استباح إطلاق النيران
على كل من رفرف من الحمام
وأزهق كل روح تنادى بالوئام

الآن يرى نفسه ..
كمن صدر فيه حكم الإعدام ؟!

عندما نهض الأحرار فى الميدان وقالوا
الشعب يريد إسقاط النظام..

ليرتعد قلبه لتلك الأصوات,,
لطالما سمع غيرها من قبل وقام؛
بقطع ألسنتهم وإرشاق حناجرهم بالسهام!

نراه اليوم يضحى بكباش فداء!
ينادى بالإصلاح وفض الإعتصام!!

ولكن فاقد الشئ لا يعطيه..
وإن توالت الأزمنة والأيام,,

فلم نرى ذات يوم أفعى صانعة سلام !

****

تمت بحمد الله ..
7-2-2011
بقلم : جوزة الهند &لأموتنّ والإسلامُ عزيز


العمل الفنى أعلاه من إبداع الفنان الكويتى:سامى محمد

الأحد، 6 فبراير، 2011

أطلال كلمات .. قصة قصيرة


كانت تجلس فى شرفة حجرتها ..
تائهة ..
لا تدرى ما حل بها ؟!
وإلى متى ستستمر فى ذلك ؟!
تنظر للحياة بعين مظلمة ..
فاقدة الأمل ..
سائمة ذلك التردد الذى ضاقت به ذرعا ..
فلم تعد قادرة على إتخاذ قرار حاسم ..

هى تدرك ان رضا الناس غاية لا تنال ..
ولكنها دائما ما تستمد فرحتها بسعادة من حولها !!

حالها صار حزن وتيه وألم ..
وبينما هى جالسة مستغرقة فى خواطرها لم تدرى إلا وقطرات المطر تتساقط على يدها
همت لتدخل ..
ولكنها فجأة رفعت رأسها وجعلت قطرات المطر تروى ذاك الوجه الشاحب ..
لعل الاشراق يعد له يوما ..
وجدت نفسها تلتقط ورقة وأقرب قلم صادفها كان قلم ألوان ..
أحست برغبتها فى تفجير خواطرها بكلمات لعلها تهدأ !!
أو تحاول أن تجد مبررا لذلك التردد الذى لم تقدر تبرره للآخرين والذى ايضا لو وضعت نفسها مكانهم ما كان ليرضيها ..
وإن كان جوابهم صمتا ..
فلهو اشد ايلاما على النفس من الكلام ..
فهناك ردود أفعال لا تحتوى على أفعال أقسى من تلك التى تحتوى على فعل حقيقى ,,

نظمتها شعرا ولكم كانت تنساب الكلمات على الورقة ..
كما تنساب قطرات المطر من السماء
لم يدرك عقلها حينها وكأن الكلمات تدفقت من القلب حتى شارفت على النهاية أو انتهت ..
فإذ بشبح التردد يداهمها ..
ما سيكون مصير تلك الأسطر يا ترى ؟!!
لا تمتلكى الشجاعة لنشرها فلما كتبتيها ..
وإذا نشرتيها فلما بعدها تحسى بالذنب !!

وبينما هى فى ترددها ..
لم تدرى أن قطرات المطر تهطل على الورقة!!
وساعد حبر القلم الآلون على ذوبان الكلمات فى الورقة ..
فلم تترك قطرات المطر لها خيار!!
تنظر للورقة وهى ترثى الكلمات بدموع محت ما تبقى من أطلال الكلمات ..
وصارت كلمات كلمات محها المطر والدمع !!

***
تمت بحمد الله ..
ارائكم تهمنى جدا لانى مبتدأة فى القصة القصيرة :)
والسلام ختام ..

الخميس، 3 فبراير، 2011

»أريـ♥ـج الإيمــ♥ــان «


إذا مــا رأيت نورا تستبصر به عيناك

ووجــدت فى قلبك راحة فيها غناك

بالك ,سريرتك ,تراها تهدأ هذة او ذاك

بــــرضى الله وبحبه أجـــزاك

فإنه أريج الإيمان فى كل خطوة يرعـاك

*****

تمت بحمد الله

وبقلمى ,,

*****

قد تكون هذة الابيات فى غير توقيتها ولكن احسستها قديما وامل ان احسها فى الايام تلك

اللهم سلم مصرنا الغالية واحفظها من كل شر ..

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا إله إلا انت أستغفرك واتوب اليك

وخير الختام لكلماتى هو السلام ,,

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته