الخميس، 30 ديسمبر، 2010

طـــريـــق اللالـــقـــــاء ,,



قد يكونــا فى اتجاه واحــد ..
كــقطاريـن !!
احتـمـال تــلاقيهمـا ممـكن ..
إن أسرع واحــد وأبطئ الأخـر !
ولذلك كان التنازل أول مبدأ كـى يلتقيا !

بالرغم مــن ان التنازل لم يكــن من شيم كلا من القطارين ..
إلا أنهما تنازلا وإن لم يكن فى نفس الوقت!

فـــى كل لحظة يسرع فيها الأول ,,
كـــان الثانى يستنفذ طاقته للاقتراب منه لمجرد اللحاق ,,
وإن كــان أجهده ذلك كثيرا ..

وأخيرا لحق به ,,
والتقيا فى نقطة خلدت تنازل الثانى وضعفه فى نفس الوقت ,,
تقل طاقته شيئا فشيئا ويعود البعد بينهما من جديد ..

ينتبه الأول لذلك الضعف المخيم على الثانى ,,
فيهدأ من سرعته كثيرا كثيرا ,,
يعود اللقاء من جديد ,,
فى نقطة خلدت تنازل الأول ..

ولــكــن ما لم يكن فى الحسبان ,
انه هناك منعطف لابد أن يسلكه القطار الثانى ,,
فهذا مساره الذى لا يحيد عنه..
وهذا على أيه حال طريقه النهائى ,,
حيث يسير فى عكس إتجاه الاول ,,
حـــــيث ؛
اللالــــقـــــاء

تمت بحمد الله
بقـــلمى ؛

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

أصنـام بـشـر ... مقاطع قصيرة ..

[[ عندما تكتمل الرؤية ]]

تمتد يده نحو المرآة ليمسحها
يرى وجها قد غطى البخار عيوبه

[[ دائما هناك بديل !]]

ساق تقطع ..
وجذر يبقى .
تنسى القديمة
والجديدة تطلع

[[ مجرد ملئ فراغ ]]


كملعقة سكر فى كوب ماء ناقص
إذا ما وضعت ملأته فترة
وإذا ما قُلبت اعترى الكوب النقصان


[[ نكران ]]


كقطع وردة فى ربيع جمالها
حتى إذا حل عليها الخريف أُلقيت فى النار تستعر

[[ أصنام بشر ]]

عيون تجمدت فيها الدموع
أفواه ارتسمت عليها ابتسامة زائفة
قلوب أصبحت متحجرة
وأرواح تبلدت مشاعرها
تمت بحمد الله ..
بقلمى

السبت، 11 ديسمبر، 2010

مـحـو جـرح ..

مـحـو جـرح ..



كمحو حبر انسكب على ورقة بيضاء فى دفتر
لا أنت قادر على قطعها ..
إذا ما
  • لمستها بيدك لوثت نفسك ..
  • حركت الحبر انتشر للإجزاء البيضاء من الورقة ذاتها !
  • أطبقت الدفتر طبع الحبر على الورقة المجاورة !
فالأفضل ...

تــركها لزمان كفيل بتجفيف ذلك الحبر ،،،



تمت بحمد الله
بقلمى المتواضع
هـبـة يـوسـف ,,
11-12-2010
7:15 p.m

الخميس، 9 ديسمبر، 2010

حقيرة أنتِ يا حياة

لا مـــال ينفــــع ولا جاه ولا ولد

حـــقيرة انتِ يا حياة وقــصيرة الأمد

عانيـــنا فيــــكِ من المهد إلى اللحد

أيـــام كلهــا مرة والحلوة قليلة العدد

فــالأب يســـعى ويفنى حياته فى الكد

ينفـــق على من سيــكون له سنــد

حــتى اذا هــرم راجيا العــون والمدد

وجد التنــكر أيـــاد تعرض ولا يد تمد

دوامــة تــدور بالناس فة مختلف الأزمان

ولا أحد يعى " افعل ما شئت كما تدين تدان "

لكـم ضعيف أنت وغليـظ القلب يا إنسان

أيــن أنت من كلام الله وبالوالدين إحسان

تهلك نفــسك وتــعلم انــك فـان

لا تـغتنم شبابك قبـل وضعك فى الأكفان

قبل مرضك قبل موتك كما حدث مع فلان

وتقول ليتنى ساعدته لأجد من يمدنى بالحنان

ولــكن هيهات لــن يفيد تندمك الآن

تمت بحمد الله

بقلمى المتواضع

7/12/2010

4P.M

السبت، 27 نوفمبر، 2010

ســـــوء تفاهم !!


كوب ماء وملعقة
تراها منكسرة
ليس ذنبى
أنك تنظر إليها فى وضع أفقى !!


تمت بحمد الله ..
بقلمى المتواضع
27-11-2010
6p.m
****
يبدو انى ادمنت الكتابة ولكن حقيقة تركى اللارجعى لهوايتى الأولى يمكن أعطى للكتابة فرصة معى !
اتمنى ان تنال الاعجاب وهذا أيضا هــايكو:))

الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

لا أعرفك ( قصة قصيرة )..

لا أعرفك ( قصة قصيرة )..








كنت أهيم بناظرى فى سماء سادها السكون أنقى عينى بما شابها من كثرة النظر إلى تلك الوجوه البشرية الخادعة , علَى أجد ما يبعث فىَ الاطمئنان ويزيل ذلك الشك الذى زرعته تلك الوجوه فىَ .. إذ بى أرى طائرا أبيضا لا يضاهيه فى جماله جمال -يالله مــــا أجمله تبارك الخلاق - وشمس العصر بأشعتها الهادئة تنعكس على ريشه الأبيض كانعكاس الضوء على الألماس .

اسرعت بالتقاط الكاميرا وكلى أمل أن اوفق فى التقاط صورة له فلطالما أحب الاحتفاظ بالذكريات فى أشياء مادية لأنى سريع النسيان ,هيأت وضع الإلتقاط وزدت من قوة التكبير لكى ألتقط ما فيه من أدق التفاصيل , فإذا به وقد فرد جناحيه لأرى ريشا أسود قد ستر بذلك الجمال الأخاذ !

لا أدرى أى شعور قد حل بى حينها ولم يكن لى ردة فعل حينها سوى أنى أدرت وجهى معرضا ولسانى يردد لا أعرفك ! لا أعرف سوى الطيور البيضاء .. أغلقت الكاميرا واستكفيت من مشاهدتى السماء حينها !

تمت بحمد الله
26-11-2010
3 p.m

بقلمى/ هبة يوسف ..





الخميس، 25 نوفمبر، 2010

حبيباتى وأنــــا

حبيباتى وأنــــا

قطرات مـــاء ,,
تنســـــاب ..
على ورقة حضراء ..
تزيل التراب ,,
تكسب النقاء ..
تلامس الأرض ,,
تمدها بالبقــــاء ,,

تمت بحمد الله مقطع هايكو أخر :)
اهداء لكل حبيباتى فى الله
وأشهد انى
أحبكن أحبكن فى الله

25-11-2010
5 P.M

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

النفس !!....... ( مقطع هايكو )

النفس



النفس
وردة
والحياء
شوك يحميها

فوردة
بلا أشواك
ترتضى
كل المشاعر التى تؤذيها




تمت بحمد الله

وبقلمى

22-11-2010

بعد امتحان الفارما مباشرة ^ _ ^



{ كلهم أنا }

مــرآة مكسورة
أنظر إليها ..
أرى وجوهــا
تـارة مشرقة ,,
وتارة عابسة ,,
كلهــم أنا ,.,


تمت بحمد الله
22-11-2010
5 p.m






الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

منـــــــاجـــــاة ..


ربـــــاه يا ربـــــــاه يا رب الورى
قد تعـــب قلبى من الذنــوب حــتى انبرى
وحلت على عينى غشاوة فصـــــرت لا أرى
وهذى عقلى فأضـــحى شــاردا وحــائرا
وأطبقت على صدرى الهمــوم المتكــــررة
كلما وقعت فى ذنب أرانى اقع فيه ثانـــية وأتعثر
فمــالك من نفس قد أصبحت مــــتحجرة
وانصــرفتِ فى لهـــوك ولم تكونى ذاكــرة
واخترت ذُلَكِ بعدما كنت بعـــــزكِ متفاخرة
وتلذذت بتعذيب نفســك وجرحك جراح غائرة
الآن تعتــرفى بتلك الحقيقـــة المـــتاخرة !!
وإلى الله عـــدت وعلى الذنوب صرت صابرة
ماذا إذا رجعت إلى ذنبــــك متكبـــرة ؟!
فنفس الإنســان تارة معرضـــة وتارة شاكرة
ورب العبــاد من رحمته أنه دائــم المغفـــرة
الا تستــحى وقد خـــلقك من الثــــرى
كيف تعصيه ؟ وفى أحسن صورة كان لكِ مصــورا
لا يريـد منـكِ إلا ان تكـونى له عابدة شاكــرة
هيا انفضى الهموم وبنور الهـدى صـيرِى مستبـصرة
فلا يتـلذذ بالنور إلا من ذاق الظـلام الحــــائر
وامضى فى دَنياكِ كما لو كانت سبيل وأنتِ فيه عابرة

تمت بحمد الله
بقلمى المتواضع
12-11-2010

الثلاثاء، 2 نوفمبر، 2010

●¦[ عندما تسحب لقبا ]¦●

●¦[ عندما تسحب لقبا ]¦●



لقب صديق .. لقب رفيق ,,
لقب شقيق .. أو حتى حبيب ,,

ألقاب وألقاب اعتدنا اطلاقها مع من نتعامل بلا وعى دون ادراكها حتى نجد فيها دافعا أو مبررا للتعامل !

لكم هو صعب ان يُحسسك فرد بالآمان فتقترب منه لدرجة انك تعطى لنفسك حجما اكبر من حجمك ,,, ثم يسلبك هذا الشعور فى لحظة !

لكم هو صعب أن ترسم صورة تمجد فيها شخص ولكن ليس هو كما تصورت وان هُدمت ايضا ..

فليس سيئا كما تخيلت ولكنه شخص قد حظى بفرصة اعطائه لقب صديق ثم شقيق وقد يتطور الامر إلى حبيب
ثم تسحب اللقب فى لحظة تشعر فيها بالنفور الشديد وتحطيم النفوس مع بقايا الصورة المحطمة !


لكم هو صعب أن يغرنك الزجاج ببريقه حتى تكد تعقد العزم على انه ألماس !
وهو ليس سوى زجاج ذو ثمن بخس لا يحمل أى قيمة غير الزيف !
ولكن الأصعب أن يكن الالماس امام عينك طول الوقت وقد غفلت عنه لكونه مُترب

وتنظر الى الزجاج الى بريقه الزائف الاخاذ حتى تستفق وتنفض التراب عن الالماس !
وتدرك انه كنزك الحقيقى ..
وهو حقا من يستحق منك كل الألقاب ..

تمت بحمد الله ,,

2-11-2010
7 pm