الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

تعجب وإستفهام ؟!!





تعجب وإستفهام
متلازمتان متكلملتان
حتى الأن لم يظهر ما يقشع
ذاك الضباب عن تلك الحقيقة

أود لو يتوقف العقل ولو لحظات عن التفكير
سيرتاح من الكثير الكثير
ولكن بقدر الراحة سيعش على المرفأ أمنا
لا كمن يتوه فى بحور من التشتت الذهنى

فأيهما أقل خسائر

جاهل مرتاح البال
ام
عالم مؤرق الذهن متقلب الأحوال !!
بقلمى ؛

الاثنين، 6 أغسطس، 2012

نسيم الحرية ؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيـــــــف حال الجميع فى رمضان ؟؟

حقاً افتقدت مدوناتكم وكلماتكم العذبة الرقراقة
وافتقدت مدونتى جداً
وما منعنى سوى امتحاناتى
والحمد لله أتممتها اليوم ,,
وأحسست حقا أنى اليوم أتنفس نسيم الحرية !
,
,
,

أتمنى أن يكون الجميع بخير حال
رغم أن الموقف فى بلدنا لا يحمل غير الألم
ولكن كلنا أمل أن يصلح الله الحال ،،

نسأل الله أن يبلغنا ليلة القدر ,,
وأن يعيننا على قيامها
وأن يتقبل منا صالح الأعمال فيها
حقا فاز كل الفوز من أدرك رمضان وليس وراءه سوى العبادة بذهن صافٍ
هى فى حد ذاتها نعمه عرفت قدرها هذه السنة
عرفت أن كل حرف أتلوه وأنا بالكاد أتنفس له مذاق

ما عرفت فيه والحمد لله جوعا ولا عطشاً طيلة أيام ما قبل الفاينل

ولم نشعر سوى بالعطش فى الأيام التى كنا نخرج فيها لمراجعة العملى فى متحف الشرعى
ونذهب من التاسعة صباحا حتى الثالثة عصرا فى ذلك الحر وتراجع كل الدفعة فى مكان متكدس !
كل ذلك هــان فى سبيل لحظة ذهن صافٍ ؛

حقا أحببت ذاك الرمضان
وأحسست ان الله يؤيدنا ويسبغ علينا من رحمته الكثير؛
رغم أنى مقصرة وكلى أمل أن نعوض

باقى ثلث شهر وهو كفيل إذا احسناه أن يمحو كل شجن يخالط نفوسنا
,
,
,

كل عام وحضراتكم بخير وسعادة وطاعة ,,


هــبــة


الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

عُشــاق الشوك



ومـــــــن رضـــــــى بالشـــــوكـ عـــــــاشقا
عـــــــــاش طيلــــــــة عمره وقلبه يقطر دما

فلا حـــــنـيـن ســـــــيــــــــــداوى جراحـــــه
ولا كــــلمات وقعها عليه – إن ظن – بلسما

ولا اقــــتــــــراب بينـــهما سيخفف ما يعانيه
بـــــــــــل ســــــــيـــــــزيده فوق التألم تــألما

حـــــــــــــــتــــــى إذا ادّاركــ وضــــــعــــــه
وبــخـيـار الـــبـــــعـــد كــــان مــُـــســــلـــما

وحــــــانــــت لـــــــحظـــة الاقتـــــلاع القلبى
زاد عــــــــــلـــــى ألــــــمـــــــه شعور التندم

أيبكــــــــى على قــــلــــــبه الــــــوردى الذى
لـــــــوثه ببراثن ذاك الشــــــوك الذى لايرحم

أم عــــــلى ذاك الشـــــــوك الدامـــــــــــــــع
ونظرات حبه على ما أصاب معشوقه من تألم

إن كــــــان حــــــــق بكــــاءه فليبكــــــى على
ســــــــوء اختيار لـــــــم يكـــــــن ملائـــــــما

ذاكـ لأن القــــــــلــــوب تشتـــــــهى دومــــــا
مـــــا يعذبها ولا يجــــلب عليها سوى التحطم


هِـبـَّـة سَـآلِم
***
الســــلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
كيف حالكم جمـــيعا :)
يارب يكون الجميع بخــــير 
 حقا افتقدت أقلام الجميع وقلمى أيضا 
وما منعنى عنها فى الفترة السابقة سوى الدراسة والقحط الكتابى ^_^
دعــــــــــوآآتكم لى بظهر الغيب ،،

والســــــلام خــــــتام :)

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

بأى حال عدت يا عيد ؛


عيد بأى حال عدت يا عيد .. بما مضى أم لأمر فيك تجديد
أمــا الأحبة فالبيداء دونهم .. فليت دونك بيد دونها بيــــــد

للشاعر \ أبى الطيب المتنبى

***

أشعر أنه ثمة من يقول ما لهذة النفثات التشاؤمية البحته
لا أنكر أننى على قدر من الشعور بتلك الأبيات ,
وأن نكهة العيد أصبحت من النكهات التى إنتهت صلاحيتها أو حُكم على المصنع الذى ينتجها قراراً بالإزله !
ولـــــــــــــــــــــــكن ؛

كعادتى بالكلمة صاحبتى ؛ أنـــــــــــــــا متفائلة ,,
أحيانا تصيبنى موجات من الحزن الدفين التى تقتلنى بل تحطم كيانى !
ولا أجد غير الصمت متنفثى ,,
قلبى يحترق الا أن روح التفاؤل تداعبة ..
لا أدرى لربما تقلل من حرارة الاحتراق لتحرق قلبى على نار هادئة ,,
أم فى محاولة بالية لكى تطفئ تلك النار المتأججة ,,

ولكن أحب الاستمتاع بهما معا ,,
ويبقى الألم لذيذاً طالما نعرف منه طعم الراحة الذى ذقناه فى يوم ما أتى أم مضى أم لم يأتى !

***

لنقلب المقال رأسا على عقب ,,
إذ أننى أردت أن أبدأ بالأسود وأختتم بالأبيض ,,
لأن المخ يحتفظ بأخر حدث

أنا ضد من يتخذ مبدأ ذلك البيتين السابقين فى أيام قليلة كالعيد !
أيما كانت الأحداث وسأسردها كما سردها علينا أمس دكتور الشرعى فى الكورس :))
ضحك زميل لنا فعقب على ذلك الفعل المشين بـــ
( أنت يابنى بزمتك مش مكسوف من نفسك .. ليك عين تضحك وبلدك ضايعة وانت ضايع لا ليك ريس ولا مسئول ولا ولا ولا دغير اللى على نطاق العالم العربى الاسلامى )
والنتيجة ان الكل ضحك .. أهذا هو الهم المبكى والهم المضحك !
لربما !!!

***

قلنا لنقلب المقال وكأنه لا يريد ,,
آمرك أيتها الكلمات لتفيضى علينا شيئا من أمل !
,
,
,
,
أمــــــــــل .. أمــــــــــــل .. أمـــــــــــل
من هــبة ,, فى زمن فقد فيه معنى الهــبة !

تنازعنى كلمات ( فاقد الشئ لا يعطيه )
ولكن أنا يوما لم أفقد الأمل
أحزن وأحزن وقلبى مفعم بالأمل ,,

ذكرنى بكلمة قرأتها منذ أيام للكاتب الرائع د\ أحمد خالد توفيق ,,
( بلغ حالة من الإحباط أورثته إرتخاءً عضليا حتى أنه لو قرر الإنتحار لما وجد قدرة على رفع قدمه على سور الشرفة )
من قصاصات صالحة للحرق
لا أدرى ماذا دهاك يا عقل ,,
أو ماذا أصابك يا كلمات !
أمرك بالكلام الطيب وتقذفينى بوابل من ألم !
جملة فى منتهى التشاؤم ^_^
ماذا والا لم لتكن تنعت بأنها تستحق الحرق ,,
ولكن هل هناك شئ يعلو على قدرتنا ,,
-ربنا يحفظك لينا يا طب يا مفقهنا ,,-
الحل بسيط جدا
كلمتى ؛
( بلغ الاحباط أنه حان الوقت لننفذ فيك حكم الانتحار ,, مزقة ماء وحبة أمفيتامين - دواء تم الغاؤه ولكنه فى بعث النشاط فى الجسد كالصاروخ طبعا عشان ضرره وأهمها الانفصام ^^ حتى النشاط مش بالساهل هناك ضريبة لكل شئ بس مش هيلحق يجى للاحباط انفصام لانه هيكون انتحر :) ممكن ينجو وفى هذة الحالة ندعو الله ان ينفصم للتفاؤل ^^ كل شئ وارد- )

***

انا بكتابة تلك الكلمات لربما أكون سعيدة بهذة الفضفضة
ولـــــــــــــــكن يبقى العيد عيد ,,
وعلينا أن نستن بسنه خير الأنام ونجعله طاعة فلا يشعر بلذة العيد الا بعد الشعور بلذة طاعة أحسن الخالقين

***

كــــــــل عام والامة الاسلامية جمعاء بكل خـــــــــــــــير
وعيدنـــــــــا مبارك بإذن الرحمن
وليجدد كل منا النية بالتغيير وفعل ما هو صالح ..
ولا ننسى أو نغفل أو نستجعل النهاية بثقب سفينه الأمل والجهد البطيئة بعض الشئ بمسمار التشاؤم لتغرق !

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ,,
دعـــــــــــواتكم لأنى سأتغيب الفترة القادمة ^^
حكم القوى - امتحان الاند راوند :) - أتمنى الكل يصير بخير
وخير الختام السلام ,,
فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته ,,
هـــبـــة ,,